متابعيننا الغآلين يآآرب يبآآركـ ويزيد

أهــلآ بزوآرنــآ الكرآم نرحب بكم مدونة زيزو ونتمنى لكم قضاء أوقــآت سعيدة ومفيدة ♥ اللهم صل على محمد ♥ اللهم أحفـــظهم أجمل متــآبعين ♥

الأربعاء، 24 يوليو، 2013

قصص من السيرة" برد الوالدين"





                                                                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 


                                                        القصة اليوم تتكلم عن :"بر الوالدين" يلا نبدأ




يحكي لنا النبي صلى الله عليه وسلم قصة ثلاثة رجال اضطروا إلى أن يبيتوا ليلتهم في غارٍ، فانحدرت صخرة من الجبل؛ فسدت 


عليهم باب الغار، فأخذ كل واحد منهم يدعو الله ويتوسل إليه بأحسن الأعمال التي عملها في الدنيا؛ حتى يفرِّج الله عنهم ما هم فيه، 




فقال أحدهم: اللهم إنه كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت أحضر لهما اللبن كل ليلة ليشربا قبل أن يشرب أحد من أولادي، 



وتأخرت عنهما ذات ليلة، فوجدتُهما نائمين، فكرهت أن أوقظهما أو أعطي أحدًا من أولادي قبلهما، فظللت واقفًا -وقدح اللبن في


 يدي- أنتظر استيقاظهما حتى طلع الفجر، وأولادي يبكون من شدة الجوع عند قدمي حتى استيقظ والدي وشربا اللبن، اللهم إن 


               كنتُ فعلتُ ذلك ابتغاء وجهك ففرِّج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة، وخرج الثلاثة من الغار.                                                

                                                [القصة مأخوذة من حديث متفق عليه].





                                                  السؤال :اذكري فضل بر الوالدين  ؟


                                                                   الجائزة:

                           



                                                يلا بدنا تفاعل

                                              استودعكم الله 

                        





 


هناك تعليق واحد:

  1. ارتفع الإسلام في تصوير مكانة الوالدين، وعرض الأسلوب الراقي الذي ينبغي للمسلم أن يمارسه في معاملة والديه، وبخاصة إن طال بهما أو بأحدهما العمر، وبلغا الشيخوخة ونال منهما العجز أو الضعف ما نال؛ لأن هذه الأحوال مظنة وقوع ما يتضجر منه الولد، أو يستقذره من والديه. قال الله تعالى في الآية 23-24 من سورة الإسراء: {إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً}.

    ولعل في جمع هذه الآية بين النهي عن التأفف من الوالدين وبين الأمر بخفض الجناح لهما والدعاء لهما لعل في هذا إشارة للأولاد ليتدبروا ويعلموا أن رحمتهم بوالديهم في الكبر وتذللهم لهما لا يكفي رد حقوقهما وإنما عليهم أن يدعوا الله تعالى أن يكافئهما عنهم

    ردحذف